مسابقة المرحوم الأستاذ الدكتور محمد ربيع

لحفظ القرآن الكريم

تعلن جامعة جرش عن تنظيم الدورة الثانية لجائزة المرحوم الأستاذ الدكتور محمد ربيع لحفظ القرآن الكريم كاملا لجميع طلبة الجامعات الأردنية (طلاب / طالبات) لعام 2022/2021 وسيتم اختيار الفائزين وتكريمهم في حفل يقام بهذه المناسبة برعاية عطوفة الأستاذ الدكتور يوسف ابو العدوس رئيس جامعة جرش.

مواقيت الصلاة

 

فلسفة المسابقة

نبذة

ضمن اهتمام جامعة جرش بكتاب الله العزيز، والعناية بحفظه وتجويده، دأبت الجامعة متمثلة برئيسها الأستاذ الدكتور يوسف أبو العدوس واللجنة المنظمة على تنظيم الجائزة في دورتها الثانية بهدف تشجيع طلبة جامعات المملكة الأردنية الهاشمية الحكومية والخاصة، وحثهم على حفظ القرآن الكريم، ومعرفة أحكامه، والتخلق بآدابه، والسير على هداه ونهجه.

الرؤية

تحرص جامعة جرش أن تكون مسابقة المرحوم الأستاذ الدكتور محمد ربيع لحفظ القرآن الكريم كاملاً؛ هـي الرائدة والمتميزة على المستوى المحلي والاقليمي.

أهداف المسابقة وشروطها

أن يكون المتقدم من طلبة احدى الجامعات الأردنية

أن يكون المتقدم في مرحلة البكالوريوس

تقديم وثيقة إثبات طالب

أن يكون حافظا للقرآن الكريم كاملا

أن لا يكون الطالب قد فاز في أحد المراكز الثلاثة الأولى في الدورة الأولى

  • تعميق صلة طلبة الجامعات الأردنية بكتاب الله تعالى حفظاً وتدبراً وعملاً.
  • زيادة تعظيم كتاب الله في نفوس طلبة الجامعات الأردنية.
  • إذكاء روح التنافس بين الطلبة في أعظم ميدان (القرآن الكريم).
  • استثمار أوقات فراغ طلبة الجامعات بما يعود عليهم بالنفع والخير والتقرب إلى الله تعالى.
  • التأكيد على دور جامعة جرش في خدمة المجتمع الأردني والوفاء لروح المرحوم الأستاذ الدكتور محمد الربيع.

مواعيد هامّة

يرجى مراعاة المواعيد

 

اليوم

التاريخ

 

تاريخ المسابقة

الثلاثاء

30.08.2022

 

آخر موعد للتسجيل

السبت

30.07.2022

 

التسجيل المبكّر

السبت

17.07.2022

 

العدّاد الزمني لموعد المسابقة

Days
:
Hours
:
Minutes
:
Seconds

جوائز المسابقة

الأستاذ الدكتور المرحوم محمد أحمد ربيع هو أحد مؤسسي جامعة جرش وعمل رئيس مجلس أمناء الجامعة وعضو المجلس الوطني الاستشاري الأردني الأسبق ورئيس هيئة المديرين في جامعة عجلون الوطنية.

حول جامعة جرش

تأسست جامعة جرش عام ألف وتسعمائة واثنين وتسعين، وبدأ التدريس فيها عام ألف وتسعمائة وثلاثة وتسعين، وهي الجامعة الخاصة الأولى في شمال الأردن، والمؤسسة الاستثمارية الكبرى والخاصة على مستوى محافظة جرش، وكانت ومازالت وستبقى بمشيئة الله تسهم في حل مشكلتي الفقر والبطالة، إذ خرجت أكثر من ثلاثة وعشرين ألف طالب وطالبة لمرحلة البكالوريوس، ونيف وسبعمائة طالب وطالبة لمرحلة الماجستير، ومن هنا رفدت القطاعين العام والخاص بكوادر مهنية مميزة، منهم القضاة في المحاكم، والنواب في المجالس التشريعية، والمعلمون في المدارس، والمحاسبون في الشركات، والمهندسون في المقاولات والزراعة. تقع جامعة جرش على مساحة تزيد عن ثلاثمائة دونم، أما مساحة أبنيتها فتقارب سبعين ألف متر مربع. وتحوي إحدى عشرة كلية هي: الآداب، والعلوم التربوية، والأعمال، والحقوق، والشريعة، والعلوم، والهندسة، والصيدلة، والتمريض، وتكنولوجيا المعلومات، والزراعة. وأربع عمادات هي: التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد، والبحث العلمي والدراسات العليا، والاعتماد والجودة، وشؤون الطلبة. وثلاثة مراكز هي: مركزاللغات، ومركز الاستشارات وخدمة المجتمع، ومركز الحاسوب. أما تخصصات البكالوريوس فيبلغ عددها ثلاثة وعشرين تخصصاً، وعدد تخصصات الماجستير تسعة تخصصات. يضاف لذلك وجود مكتبة علمية محوسبة يقارب عدد محتوياتها مائة وخمسة وعشرين ألف مجلد وكتاب، وتحتوي كذلك دوريات ومجلات علمية تغطي جميع التخصصات.

موقع جامعة جرش الإلكتروني

اكتسبت جامعة جرش عناصر قوة جعلتها جاذبة لكل طالب علم من داخل الأردن وخارجه، ومن هذه العناصر:

أولاً: وقوعها في وسط ست محافظات من محافظات المملكة وعلى مسافة واحدة تقريباً، وهي: عمان العاصمة، والبلقاء، والزرقاء، والمفرق، وإربد، وعجلون.
ثانياً: وقوعها على الخط الرئيسي الذي يربط الأردن بدول الجوار وبخاصة سوريا، ويمتاز بحركة سير كثيفة، مما يسهل عملية الوصول من وإلى الجامعة.
ثالثاً: المكانة الأكاديمية التي حققتها الجامعة منذ إنشائها محلياً وإقليمياً من خلال إقامة عدد من المؤتمرات الدولية، وعقد عدد من اتفاقيات التعاون مع جامعات ومراكز بحثية عالمية، وإصدار مجلة دولية محكمة هي جرش للبحوث والدراسات، يضاف لذلك أنها عضو في اتحاد الجامعات العربية، واتحاد جامعات العالم الإسلامي، واتحاد الجامعات العربية والأوروبية، واتحاد الجامعات العالمية، ورابطة المؤسسات العربية الخاصة للتعليم العالي.
رابعاً: وجود نظام لرعاية الطلبة الوافدين، وتوفير الإقامة والرعاية المناسبة لهم في مختلف المجالات.
خامساً: وجود عدد كبير من أعضاء هيئة التدريس من ذوي الاختصاصات المتنوعة والخبرة الطويلة في المجالات الأكاديمية.
سادساً: الجامعة الوحيدة من بين الجامعات الخاصة الأردنية التي تحتوي على كلية زراعة متميزة محلياً وإقليماً وعالمياً.
سابعاً: توفير فرص تعليمية، ومنح للمجتمع المحلي والعربي والإسلامي، وهي تعمل بنظام التقسيط المريح للطلبة.